الحداثة و المعاصرة في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي

تتميز الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في الخدمات التعليمية التي تقدمها بأنها تجمع بين الأصالة و المعاصرة في فن تقديم الخدمات التعليمية من حيث إنها تقدم نظاما تعليميا متميزا عن بعد، و يتيح للطالب العربي الدراسة في عدد من البرامج المتميزة و المتنوعة كل حسب مستواه الدراسي الذي وصل إليه، و كذلك الدراسة و إتمام البرنامج الدراسي بأكمله دون الحاجة لحضور الطالب المباشر للمملكة المتحدة أو لأية فروع في أية دولة عربية للتسجيل لإتمام إجراءات التسجيل على الإطلاق.

و إنما تتم كـامل عملية التسجيل و الحصول على المقررات و الدراسة و التواصل مع الناصح الدراسي في الحرم الإلكتروني و التواصل كذلك مع الطلاب المسجلين في نفس البرنامج بعضهم و بعض بما يساهم في خلق أجواء تفاعلية مشابهة تماما للأجواء الدراسية التقليدية تماما و لكن من خلال الفضاء الإلكتروني و باستخدام أحدث التقنيات التواصلية و التفاعلية الإلكترونية، حيث يتم توفير المقررات في صورة إلكترونية للطالب و بحيث يمكنه دراسة هذه المقررات من خلال أجهزة الحاسوب ( الثابت و المحمول و اللوحي) و الأندرويد و الأيباد و دون شرط أن يظل الطالب متصلا بشبكة الإنترنت بشكل دائم على الإطلاق، و كذلك توفر الدراسة عن بعد التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ميزة أخرى و هي حرية الطالب في الدراسة وفق الجداول و المواعيد التي تناسبه و تناسب ظروفه العملية و الحياتية كذلك، و حتى موعد أداء الامتحان فهو ليس مقيدا بفصل ما أو شهر محدد أو جدول معين للامتحانات كالدراسة التقليدية، و إنما متاح للطالب التقدم لأداء الامتحان الخاص به في أي وقت خلال فترة تسجيله في البرنامج و دون أن يذكر في شهادته النهائية لغة الدراسة أو مدتها أو أنها تمت بطريق التعليم عن بعد مطلقا.

و مع الاعتمادات المتاحة على الشهادة العلمية التي يحصل عليها الطالب من أعلى الجهات الإدارية البريطانية يمكنه العمل بشهادته في أي مكان يريده و في أي بلد أيضا، بل و متاح له كذلك استكمال دراسته في أي من الجامعات البريطانية بشكل تقليدي تماما و لكن حال توافر شروط القبول التي تضعها تلك الجامعة بالتأكيد و كذلك مع ضرورة إتقان اللغة الانجليزية، و تتميز الدراسة بنظام التعليم عن بعد و الذي تقدمه الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالإعفاء من شرط اللغة الانجليزية، بحيث يمكن للطالب الدراسة باللغة العربية في جميع البرامج المقدمة من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، و بالشكل الذي يجعله يدرس بلغته الأصلية بكل يسر و سهولة و يساعده على النجاح في امتحان التقييم العلمي الشامل و الذي يمثل تطورا حضاريا كبيرا كذلك حيث يتم من خلاله الإجابة عن مجموعة أسئلة مصاغة بطريقة الاختيار من متعدد (30) سؤال لكل مقرر دراسي، و عندما ينجح الطالب تصله حزمة التخرج الخاصة به من خلال هيئة البريد الملكي البريطاني مجانا أو عن طريق البردي الدولي السريع، إنها مرونة تحقيق الحلم التعليمي للجميع من خلال التقنيات الحديثة و التي وفرت على الطلاب السفر و الجهد و إتقان اللغة الانجليزية و التفرغ للدراسة.

إبراهيم الغامدي