منهل العلوم الأكاديمية العربية البريطانية

إلى صاحبة التميّز والأفكار النيّرة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، أزكى التحيّات وأجملها وأنداها وأطيبها، أرسلها لكم بكلّ ودّ وحبّ وإخلاص، تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي من تقدير واحترام، وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي من ثناء وإعجاب. فما أجمل أن يكون الإنسان شمعةً تُنير دروب الحائرين, وتفتح الطريق لهم للنهل من العلوم وتكون بداية حيث انتهى الآخرون.
إن ماتقدمة الأكاديمية لطلابها من شمولية للعلوم والمعارف ومرونه في الأوقات التي تناسب الطلاب لا تدع مجالاً للمتقاعسين أو المسوفين من أن يكون لهم العذر من إكمال تعليمهم أو تطوير أنفسهم فهم أزالوا العقبات والحجج ليفتحوا لنا طريقاً للعلم والمعرفة.